مدرسة الممثّل

تأسّست مدرسة الممثّل بالمسرح الوطني التّونسي غرّة أكتوبر 2014 بإدارة الفاضل الجعايبي دفاعا عن الحرفة المسرحيّة في تونس وارتقاءً بها إلى ما وصلت إليه في العالم بهدف تكوين ممثّلين قادرين على مواجهة الواقع الميداني و الحرفي للمسرح و على تقديم أعمال مسرحيّة معاصرة تجادل الواقع الّذي أُبدِعت فيه.

يرتكز تكوين مدرسة الممثّل على الممارسة الميدانيّة و النّظريّة و قد جمعت مكوّنين من خيرة المحترفين التّونسييّين هم الفاضل الجعايبي و جليلة بكّار و رجاء بن عمّار و فتحي العكّاري و قيس رستم و إيمان السماوي و سلوى بن صالح مع أستاذين أكاديميّين جامعيّين هما الأستاذة رشيدة التريكي و الدّكتور إقبال زليلة الّذين يقدّمان دروسا نظريّة الأولى في الجماليّة و تاريخ الفنّ و الثّاني في تحليل العروضو الأفلام. إضافة إلى الدّروس القارّة يشارك تلاميذ مدرسة الممثّل في تربّصات مع مكوّنين تونسيّين وأجانب.

أبرمت مدرسة الممثّل اتّفاقيّتا تعاون مع المدرسة الوطنية العليا لفنون و تقنيات المسرح بليون، فرنسا و مع المدرسة العليا للسّمعي البصري و السّينما بقمّرت بهدف استقبال مكوّنين حتّى ينفتح التّلاميذ الممثّلون على التّكوين المتقدّم خارج تونس كما يستقبلون طلبة ماجيستير في الإخراج السّينمائي يتعلّمون إدارة الممثّل أثناء دروس الفاضل الجعايبي.

الهدف الأكبر من مدرسة الممثّل هو التّشغيل: إثر ثمانية أشهر من التّكوين (35 ساعة أسبوعيّة) ينخرط خرّيجي مدرسة الممثّل في أوّل فرقة قارّة اسمها» المسرح الوطني الشّاب« مع خرّيجي التّعليم العالي المختصّ و يشاركون في إنتاج وتوزيع أعمال للمسرح الوطني التّونسي بعقد يدوم12 شهر قابل للتّجديد يتزوّدون أثناءها بحرفيّة ميدانيّة عالية يستندون إليها في مسيرتهم المهنيّة و تتوّج بشهادة مهنيّة من وزارة التّشغيل.

المدير العام للمسرح الوطني

الفاضل الجعايبي